القائمة الرئيسية

الصفحات

ترتيب الأدوية في الصيدلية

ترتيب الأدوية في الصيدلية

ترتيب الأدوية في الصيدلية

 

محتويات المقال

تناول المقال تفصيل طريقة ترتيب الادوية في الصيدلية، وما هي الفائدة الناتجة عن معرفة ترتيب الأدوية في الصيدلية، وهل هنالك ما يستجد من افكار لترتيب الصيدلية أم أن الأمر ثابت وتقليدي، وغيرها من العناصر المختلفة التي تتعلق بموضوع ترتيب الأدوية في الصيدلية وشكله واهميته.

 

أهمية معرفة ترتيب الأدوية في الصيدلية

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد

يعد ترتيب الأدوية في الصيدلية ومعرفة اقسام الأدوية في الصيدلية من الأمور الهامة بشكل كبير جدا لدى كل من يتطلع للعمل في الصيدلية وهو حديث التخرج، أو من يسعى للحصول على فائدة كبيرة من التدريب الصيدلي في حال كونه جديد في التدريب،

 

تعمل معرفة اقسام الادوية في الصيدلية وما هي الطرق المختلفة التي قام عليها ترتيب الأدوية في الصيدلية من التيسير على الطلاب في الوصول لكل الأدوية بشكل سريع، وهو ما يعد من أهم الأمور التي تعمل على إكساب الطالب أو المتدرب الكثير من الثقة والمحافظة على التوازن أما العملاء،

 

سيسأل سائل كيف يساعد معرفة طريقة ترتيب الادوية في الصيدلية في إكساب الطالب أو المتدرب ثقة في نفسه؟

 

نقول أن ذلك يتم من خلال أن الطالب المتدرب الجديد في حين تعرضه لطلب بإخراج أحد الأدوية من رف ما وهو لا يعرف ترتيب الأدوية في الصيدلية، وأين يوجد هذا الدواء، فإن ذلك يساهم في أن الطالب يستهلك الكثير من الوقت حتى يتمكن من الوصول للدواء،

 

في هذه اللحظات يشعر الطالب ببعض التوتر وفقدان الثقة من ضياع صورته أمام العميل، حيث أن تأخره ينم عن ضعف في مستواه العلمي والعملي، وإن كان هذا ليس بصحيح، لكن هذا ما يبدر غالبا للمتدرب في هذه اللحظات.

 

ومن فوائد معرفة ترتيب الأدوية في الصيدلية كذلك أنه يساهم بشكل كبير في تيسير أمر التدريب واكتساب قدر كبير من الفائدة العلمية والمحافظة على كثير من الوقت وتوفيره، حيث أنه كلما تعرض لدواء وأراد البحث عن شكله وموضعه في الصيدلية فإن ذلك يتم بسهولة في حال كون الطالب على علم بماذا يوجد في الصيدلية وما هي اقسام الادوية في الصيدلية وطرق ترتيبها،

 

كما يساهم كذلك معرفة طريقة ترتيب الادوية في الصيدلية في المساعدة في تعلم الروشتات المحلولة وغير المحلولة بشكل كبير والمساهمة في تطوير تعلم قراءة الروشتات في الصيدلية،

 

حيث أنه بمجرد لمحه لاسم الدواء سيسرع لجلبه من مكانه في اقسام الأدوية في الصيدلية، وبالتالي تعمل سرعة جلب الدواء على تعرضه لأكبر قدر من الروشتات الطبية، وهذا على خلاف عدم إدراكه لشكل وطرق ترتيب الأدوية في الصيدلية،

 

حيث أن جهله بمعرفة اقسام الأدوية في الصيدلية وترتيبها يجعله يتعرض لبعض الصعوبات في الوصول للدواء بسرعة كما أشرنا، فيتولى أحد من ذوي الخبرة صرف باقي مجموعة الروشتات، وهكذا دواليك، فلا تتعرض لكثير من روشتات علاج الأمراض الشائعة حتى، دونا عن غيرها،

 

لن يراعي أحد كونك تتعامل مع روشتات المبتدئين، فهم في المقام الأول يهمهم العميل وألا يتعرض لأي تأخير أو مضايقة بسبب من يعمل أو يتدرب في الصيدلية،

 

وكانت هذه هي نبذة أو أمثلة عن العديد من الفوائد التي تنتج عن معرفة طريقة ترتيب الادوية في الصيدلية، وما هي أهم الأدوية التي توجد بداخل الصيدلية، ويوجد بكل تأكيد العديد من الفوائد الأخرى التي يمكن استنباطها من قبل كل شخص تبعا للحياة التجريبية والمواقف التي يتعرض لها.

 

ما هي طريقة ترتيب الادوية في الصيدلية

وإن كان اقسام الادوية في الصيدلية والطريقة التي يتم ترتيبها بناءا عليها تعتبر ثابتة ومعروفة نسبيا، إلا أن هنالك مجال كبير لاكتشاف افكار لترتيب الصيدلية جديدة عما اعتاد عليه البعض،

 

ولكن ما يشيع في هذا الوقت هو أن يتم ترتيب الصيدلية تبعا للترتيب الأبجدي بالاسم التجاري، بجوار الالتزام ببعض تصنيفات الأدوية والأشكال الصيدلانية المختلفة،

 

فتجد أن الادوية يتم ترتيبها تبعا للترتيب الأبجدي التجاري، ولكن مع وجود تصنيف يقسم الأدوية التي توجد في الصيدلية، وهذا معناه التالي:

 

تجد أن الأدوية التي تتخذ شكل الأقراص أو الحبوب مرتبة في الصيدلية مع بعضها بالترتيب الأبجدي، ولكن تجد أن هذا القسم أو الجانب في الصيدلية كله معني باحتواء الأدوية ذات الشكل الدوائي المعروف بالأقراص،

 

تجد كذلك ركن آخر من اقسام الأدوية في الصيدلية على شكل اللبوس، وهنالك رف لقطرات العين والأنف، وكذلك هنالك رف أو رفوف للأدوية على شكل الشراب، وكذلك ادوية الثلاجة، ورفوف للمراهم والكريمات وغيرها من التقسيمات المختلفة للأدوية التي توجد في الصيدلية،

 

ولكن كل هذه الأدوية تخضع لترتيب موحد تابع للاسم التجاري وترتيب الأحرف الأبجدي، ولكن بكل تأكيد توجد بعض الاستثناءات داخل هذه التقسيمات، فقد تجد بعضها مصنف في ركن خاص به، لكنه في الأخير مرتب تبعا لما يراه صاحب الصيدلية، أو غيرها من الترتيبات،

 

ولكن المجمل العام الذي يسير عليه طريقة ترتيب الادوية في الصيدلية المعنية بالترتيب الأبجدي تعتمد على أن معظم الأدوية في الصيدلية تخضع له، وأما ما قد تراه من عدم اتباع للقاعدة من بعض اقسام الأدوية في الصيدلية فهو ما لا يقاس عليه، ولا يقدر بشكل كافي يجعله مؤثر في الترتيب،

 

وكما أن هنالك العديد من الطرق وكذلك افكار لترتيب الصيدلية بشكل مختلف، قد يخضع بعضها مثلا للترتيب تبعا للاسم العلمي، وغيرها وغيرها، لكن أشهر الطرق التي تعرف هي الترتيب تبعا للاسم التجاري، وكذلك في بعض الأحيان الترتيب تبعا للاسم العلمي.

تعليقات

التنقل السريع