القائمة الرئيسية

الصفحات

للأطباء الجدد، كيف تقوم بحماية نفسك من التعرض للمشاكل أو المسائلات القانونية

للأطباء الجدد، كيف تقوم بحماية نفسك من التعرض للمشاكل أو المسائلات القانونية

 

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه.

في هذا المقال سوف يتم عدد من النصائح والتوصيات الهامة الموجهة إلى الأطباء الشباب الجدد، للعمل على حمايتهم من الوقوع في مشاكل أو مسائلات قانونية، وتم نقل هذا المقال عن الدكتور أشرف السيد أستاذ الجراحة العامة بكلية الطب جامعة الأزهر.

 

مقدمة عامة

حضر الدكتور أشرف السيد اجتماع علمي تجمع فيه عدد كبير من كبار أساتذة عدد من التخصصات الطبية المختلفة مثل الطب الشرعي والرمد والنساء والتوليد والجراحة وغيرها من كبار الخبراء،

 

وتناول خبراء الطب الشرعي موضوع من الموضوعات الشائكة والتي تمثلت في سوء الممارسة الطبية أو موضوع المسائلات القانونية والتي ازداد تعرض كثير من الأطباء في الآونة الأخيرة مع وجود عدد كبير منهم برئ مما قد نسب إليه، إلا أنه يتعرض لكثير من المشاكل والمسائلات بدون وعي.

 

وفي الاحصائيات الأخيرة بلغ عدد القضايا التي صارت تطول هؤلاء الأطباء حوالي 5000 قضية سنويا، تتنوع الأحكام التي تصدر عليها بين سحب ترخيص مزاولة المهنة أو دفع تعويضات كبيرة أحيانا، وفي أحيان أخرى قد تصل إلى السجن،

 

لذا سيتم تناول عدد من التوصيات والنصائح المهمة التي يلزم على الأطباء عامة التنبه لها وعلى الأطباء الجدد على وجه التحديد التنبه لها خاصة. فتابعوا..

 

النصائح والتوصيات

1. في حال كونك طبيب من أطباء أحد التخصص التي يحدث فيها تعريض المريض لرفع أو إزالة جزء من ملابسه فمن الضروري أن تقوم بأخذ موافقة شفهية من المريض مع حضور واحد من فريق الممرضين معك أو أحد أقارب المريض ليكون شاهدا على ذلك، ويوجد بعض التخصصات التي يستحيل التناول عن هذا الأمر مثل تخصص النساء والتوليد.

 

2. يجب عليك الامتناع عن كتابة أي دواء بدون كشف، سواء كانت الكتابة من خلال الانترنت أو على ورقة غير رسمية وتقوم أنت بكتابة الدواء عليها بخطك وبدون أن تقوم بعمل كشف كامل للمريض من أخذ تاريخ مرضي أو عمل فحوصات في حال لزم الأمر والتي يعلم لزومها فقط من خلال الكشف الكامل على المريض.

 

3. النقطة الثالثة موجهة لأطباء التكليف، يمنع تماما كتابة تقارير الوفاة أو الإمضاء عليها مع عدم كون الأمر مصرح به لك، ووجود تدريب مسبق، وإن لزم الامر فعليك الذهاب إلى المديرية التي تتبع لها، حيث أنه في الغالب يوجد مفتش صحة يتولى المسؤولية عن هذا الأمر،

 

ففي حال أنك قد كتبت تقرير وفاة به أن الوفاة طبيعية، ثم قام الأهالي بالشكوى بأن سبب الوفاة جنائية فقد يتسبب ذلك في تعريضك لعدد من المشاكل والمسائلات حتى بعد مرور عدد كبير من السنوات.

 

4. في حال حدوث مشكلة في الحال التي تقوم عليها وكانت هذه المشكلة بعيدة عن تخصصك فعليك الاستعانة بطبيب من التخصص التي تعنيه هذه المشكلة، فمثلا في حال كونك طبيب نساء وتعرضت الحالة المرضية التي معك لمشاكل في المثانة البولية فيلزم عليك الاستعانة بأحد أطباء المسالك البولية لفحص الحالة وعمل اللازم في تخصصه.

 

5. في حال حدوث مشكلة في الحالة المرضية التي تقوم بالكشف عليها فمن الممنوع أن تقوم بتغيير أي شيء في التذكرة، أو أن تقوم بقطعها أو عمل واحدة جديدة، فكل هذه الأمور قد تكون دليل إدانة واتهام قوي ضدك حتى وإن لم تكن.

 

6. ممنوع أن تقوم بحجز أي حالة من الحالات في غير مكانها، فمثلا في حال مجيء حالة غيبوبة في طفل والحالة تحتاج إلى عناية مركزة ولا يوجد مكان عناية مناسب للحالة، فيقوم الأطباء بعمل الإسعافات الأولية اللازمة، ثم تحويل الحالة مع عمل تقرير عنها أو القيام بالتواصل مع طوارئ وزارة الصحة،

 

قد يقوم بعض الأطباء المتحمسين من جهة الاهتمام بحجز الحالة والقيام عليها وهو ما قد يتسبب في تعرضك لشكوى من الأهالي بقيامك بتعريض طفلهم للخطر وذلك بسبب حجزك لحالة تحتاج إلى عناية وهي غير متوفرة لديك.

 

7. في حال تعرضك لمسائله قانونية ولزم الأمر ذهابك إلى النيابة، فمن اللازم الالتزام بالردود العلمية الجادة بعيدا عن أي سخرية أو ردود غير لائقة مهما كان السؤال الموجه إليك، حتى وإن كان سؤال مصاغ بشكل خاطئ، فالتزم الهدوء مع تجهيز الردود العلمية.

 

8. من المهم جد أن تقوم بالالتزام بالتوصيات المحددة في مجالك (guidelines) سواء كانت محلية أو عالمية في حالة عدم وجود المحلية، والتزامك بهذه التوصيات دائما يعمل على حمياتك وإبقائك أمن دائما.

 

9. يلزم الحظر من كتابة أي تقرير طبي غير صحيحة للأهل أو الأقارب أو الأصدقاء، بأي مسمى أو تحت أي مسمى كان أو لأي غرض مثل الحصول على تعويضات أو إجازات أو غيرها، ففي حال ثبوت خطأها قد يعمل ذلك على تعريضك لسحب ترخيص مزاولة المهنة منك.

 

10. لا تقوم باستخدام أي دواء من الأدوية تحت طور التجربة بأي مبرر كان، ما لم يتم صدور موافقة تتيح استخدامه من المنظمة الأمريكية للدواء أو من المنظمة الأوربية للدواء، أو من وزارة الصحة المصرية.

 

للابلاغ على اي حقوق أو تعديلات متعلقة بالمقال يرجى التواصل معنا فوار على هذا الحساب (من خلال التليجرام
اضغط هنا للتواصل

تم الحمد لله.

تعليقات

التنقل السريع