القائمة الرئيسية

الصفحات

الهالات السوداء، أسبابها والوقاية منها




الهالات السوداء وطرق التعامل معها

عند التعامل مع أي شخص فإن أول ما ننظر إليه هو عين هذا الشخص، ونستطيع أن نحدد من عينيه إذا كان هذا الشخص سعيد أم حزين، وهل هو مرهق أو متعب، لذا عندما تتكون هالات سوداء حول العينين سواء كانت لون غامق او انتفاخات، فإنها تأثر بشكل كبير جدا على مظهر الشخص الخارجي وهو ما يزيد من التعرض لإحراج أثناء الحديث والمقابلات.
سنتناول في هذا المقال بإذن الله تفسير هذه الهالات وطرق التعامل معها.
ولكن قبل الحديث عن الهالات وعن علاجها، دعونا نتحدث أولا عن طبيعة هذه المنطقة لكي نفهم الموضوع جيدا إن شاء الله.

منطقة حول العين

حول العين هناك بعض الدهون وبجانبهم هناك مجموعة كبيرة جداً من الأوعية الدموية مغطيين بطبقة رقيقة جداً من الجلد.

تكون الهالات السوداء

المشكلة تكمن في واحدة من ثلاث مشاكل أو أكثر من مشكلة مع بعض.

هيا لنتعرف على كل مشكلة ببعض من التفاصيل:  

المشكلة الأولى: في الأوعية الدموية.

قلنا بأن هناك عدد كبير من الأوعية الدموية حول العينين، وتحدث هذه المشكلة عندما يكون الشخص مرهق أو يسهر لفترات طويلة ومتأخرة أو يشرب شيئا من الممنوعات أو عند الاستيقاظ من النوم، في كل هذه الأحوال تكون الدورة الدموية ليست في مستواها الطبيعي، أي بمعنى أن جريان الدم في الأوعية ليس بالشكل الطبيعي فينتج عن ذلك ان الأوعية تتوسع وينتج عنها أمرين:

اولاً: تقوم بعمل بعض الانتفاخات.

ثانيا: تقوم بإعطاء أو إظهار لون يميل إلي الزرقان.
ولأن الجلد خفيف ورقيق، فإن هذا يعمل على ظهور اللون الذي هو أسفل منه على هيئة لون داكن أو مائل إلى الزرقة في الجلد حول العينين.

 طريقة التعامل مع هذه المشكلة:
1. في المقام الأول هو الراحة وأن يكون النوم جيد وبشكل كافي وأن نترك السهر لما ذكر من أضرار.  
2. ثانيا استعمال العلاج بالكربوكسي أو ما يسمى بالكربوكسي ثيرابي (Carboxy Therapy)، وفي هذا العلاج يقوم الطبيب المختص بحقن ثاني أكسيد الكربون في المكان المتضرر من الجلد، فيعمل ذلك على تحسين الدورة الدموية بشكل كبير ويعمل على إعادة الشكل الطبيعي تدريجيا خلال عدد من الجلسات، ويتم تحديد ووصف ذلك كله من قبل الطبيب المختص.

المشكلة الثانية: هي مشكلة في الجلد نفسه وتنتج هذه المشكلة عن طريق.
1. تكون لون داكن في الجلد نتيجة تكون صبغات مثل أي بقعة داكنة في الجلد، وكما نتعامل مع أي بقعة داكنة من الجلد في عموم الجسم يتم التعامل بالمثل أيضا في هذه المنطقة، عن طريق استخدام الكريمات أو الليزر أو عن الطريق الميزوثيرابي (Mesotherapy) والذي ينتج عنه نتائج رائعة بشكل كبير في علاج هذه الهالات السوداء أسفل العين.

2. تكون تجاعيد خفيفة في الجلد الذي يوجد حول العينين، وحل هذه المشكلة يكون عن طريق الليزر أو عن طريق البوتكس (BOTOX) من قبل الطبيب المختص ولا توجد جدوى من استعمال الكريمات في حل هذه المشكلة.

المشكلة الثالثة: وتتعلق بالدهون التي توجد في المنطقة حول العينين.
 حيث تبدأ هذه الدهون في البروز للخارج بسبب ضعف في الطبقة التي توجد أمامها، وعادة ما يحصل هذا بسبب تقدم السن، هذه المشكلة تعمل على إحداث انتفاخ حول العين وأيضا يتسبب في عمل ظل في المنطقة التي أسفل منه فيعطي ايحاء بوجود هالات أو مناطق داكنة مع الانتفاخ، فهذا الانتفاخ أو البروز مثل أي شيء في الحياة له ظل وما يظهر أسفل منه يظهر بشكل داكن نتيجة حدوث هذا الظل فتظهر هذه المنطقة بشكل داكن عن الشكل الطبيعي.

المشكلة كان دائما الحل الوحيد لها وما زال هو الجراحة.
يقوم الطبيب المختص بفتح هذه المنطقة وإزالة الدهون والجلد الزائد، ثم يقوم بالإغلاق ويعود الشكل الطبيعي كما كان قبل حدوث المشكلة.
لكن هذه العملية هي عملية جراحية وهي من العمليات الصعبة، ولا تعطي النتائج المطلوبة بشكل دائم أو كما كان الشخص المصاب يتطلع إليه، فهي كأي عملية لا تخلوا من المشاكل.
ولذا فإن معدل إجراء هذه العملية قد قل بشكل كبير بين الناس، وخصوصاً بعد اكتشاف الطريقة الجديدة التي تقضي على هذه المشكلة خلال ما يقارب ربع ساعة وهو الفيلر (filler).



الفيلر (filler)


يقوم الطبيب المختص بحقنه في الجزء المتدلي لأسفل الانتفاخ، فيعمل على ضغط الانتفاخ ودفعه ويعمل على تسوية الجلد ببعضه ويضيع أو يخفي مظهر الانتفاخ الذي يتسبب في كثير من المضايقات لنا، لكن أيضا فإن عمل الفيلر في هذه المنطقة لا يشبه عمله في باقي المناطق، حيث أن هذه المنطقة بها بعض الصعوبة ولا يمكن أن يتولى عملية الحقن فيه أي شخص بل شخص يملك دقة وبعض من الفن كما يقولون.

ملحوظات هامة

1. هناك أناس لا يكون عندهم انتفاخ ولا وجود لمناطق داكنة ولا توجد عندهم مشاكل في الأوعية الدموية، لكن كل المشكلة تكمن في وجود جزء من هذه المنطقة يكون إلى الداخل قليلا، وهذا أيضا يتسبب في ظهور نفس مشكلة الظل التي تكلمنا عنها في المشاكل المتقدمة، فتعمل على إظهار مناطق داكنة حول العين إلا أنه في الحقيقة لا وجود لها. 
وأيضا فإن في هذه المشكلة يمكن أن نستخدم الفيلر وينتج عنه نتائج جيدة ورائعة أيضا فهو يعمل نفس العمل الذي شرحناه من قبل في مشكلة الانتفاخات.

2. من المهم أيضا معرفة أن هذه الهالات في معظم الحالات تكون مشكلة وراثية، حيث يوجد في العائلة شخص لديه نفس هذه المشكلة أيا كان نوعها من المشاكل المذكورة أعلاه، لذا من الوارد بشكل كبير أن يتم معالجة الشخص من هذه المشكلة إلا أنه بعد المعالجة بسنوات نجد أن هذه الهالات تعود للظهور مرة أخرى، وفي وقتها نحتاج لعلاجها مرة أخرى ويتم الشفاء منها إن شاء الله أيضا.

تعليقات

التنقل السريع