القائمة الرئيسية

الصفحات

الدورة الشهرية - مغص الدورة الشهرية وأعراض الحمل -




الدورة الشهرية وكيفية حدوثها

يستمر دم الحيض في النزول في فترة الحيض من 4 إلى 7 أيام أي في المتوسط حوالي 5 أيام ويمثل هذا المعدل الطبيعي لمدة الدورة الشهرية في حالة الدورة الشهرية المنتظمة.

كيفية حدوث الدورة الشهرية

يعد اليوم الأول من الدورة الشهرية هو أول يوم في نزول الدم، وبعد الانتهاء من الحيض وتوقف نزول الدم، يبتدأ الرحم في الاستعداد ليستقبل البويضة المخصبة التي ستكتمل في نموها فيما بعد إلى جنين.

ويتمثل استعداد الرحم في بعض الأحداث كزيادة في نمو الخلايا المبطنة لجدار الرحم الداخلي، وزيادة الامتلاء والتغذية الدموية لها، ليعمل ذلك على تكوين البيئة المناسبة لنمو الجنين، بالتوازي وفي الوقت ذاته تنمو البويضة في المبيض ثم تتجه إلى الرحم من خلال قناة فالوب بعد خروجها من المبيض.

وتكون الفترة ما بين اكتمال نمو البويضة ثم خروجها إلى قناة فالوب وفي انتظار منها لوصول الحيوان المنوي هي الفترة ما بين اليوم 12-18 ابتداءا من اليوم الأول في الدورة الشهرية،
إذا تم تخصيب البويضة الموجودة في قناة فالوب بواسطة أحد الحيوانات المنوية تكمل مسيرتها نحو الرحم والذي هو على استعداد لاستقبال تلك البويضة المخصبة، لتستكمل نموها إلى جنين كامل. 

أما إن لم يحدث تخصيب لهذه البويضة فإنها تموت في غضون 72 ساعة، ثم تصل الرسائل من المخ إلى الرحم ويبدأ هرمون البروجيسترون في التناقص في الدم ليعرف بأن البويضة قد ماتت ولم تخصب، وتبدأ خلايا الرحم التي قد نمت من قبل استعدادا لاستقبال البويضة المخصبة في الضمور، وتبدأ جدران الرحم في التساقط متسببة بذلك في حدوث الحيض في اليوم الثامن والعشرون، ويعتبر هذا نهاية الدورة الأولى وفي نفس الوقت بداية دورة شهرية جديدة



اسباب مغص الدورة الشهرية

قبل أن نوضح أسباب حدوث المغص والتقلصات في فترات نزول الحيض، قد ذكرنا بأن الرحم يحدث به بعض الاستعدادات التي من خلالها يبدأ في التهيئة لاستقبال بويضة مخصبة، هذه الاستعدادات عبارة عن نمو في الخلايا المبطنة لجدار الرحم، ليكون الرحم مبطن بطبقة سميكة من الخلايا التي تكون ممتلئة بالدم، ولكن في حال عدم حدوث إخصاب للبويضة تبدأ الخلايا في الضمور والتساقط متسببة في حدوث الحيض. 
حدوث الحيض هو عبارة عن بطانة أو طبقة سمكية يحدث لها تمزق ولا شك يكون هذا التمزق مصحوب بالتقلصات ويكون ذلك أيضا محصوب بحدوث المغص أثناء فترات الحيض.

أعراض الحمل.

توجد أربعة أعراض للحمل والتي من خلالها يمكن أن تتأكد المرأة بأن لديها اشتباه كبير في كونها حامل.

وهذه الأعراض كالتالي:
1. انقطاع الطمث: في حالة حدوث انقطاع حيض للمرأة مرتين على التوالي فذلك ترجيح بأن المرأة حامل وهذا في حال كون الأمر ليس اضطرابا متكرر أو سابق.

2. حدوث تغييرات في الثديين:
تحدث تغيرات الثديين في حالة الحمل في وقت لا يتعدى الأسبوع الخامس أو الأسبوع السادس، تتمثل هذه التغيرات في حدوث نمو للثديين ويصبحان في حالة أكبر من الصلابة، وتعمل هذه التغييرات أيضا على إثارة إحساس غير طبيعي بالشد والتنميل، وتشمل هذه التغييرات تغييرات في الحلمتين تتمثل في نمو الحلمتين وتنتصبان ويتغير لون المنطقة المحيطة ليزداد في القتامة وتبرز الحبيبات التي بها بوضوح.

3. الغثيان والقيء: تحدث هذه الأعراض المتمثلة في الغثيان والقيئ في حالة الحمل بداية من الأسبوع السادس تقريبا وتستمر هذه الأعراض حتى الشهر الثالث أو الشهر الرابع من الحمل.

4. الزيادة في عدد مرات التبول:
تزداد عدد مرات التبول في المرأة الحامل وخصوصا في حالة ميلان الرحم إلى الأمام، حيث يتسبب التضخم المستمر في الرحم مع تقدم الحمل في الضغط على المثانة التي أمامه متسببة في زيادة عدد مرات التبول في حالات الحمل.

وتجد عدد من العلامات الأخرى التي يمكن للمرأة أن تتأكد من وجود حمل من خلالها وتتم بواسطة الطبيب الفاحص مثل:
1. استغلال تحرك الجنين للشعور بتلك الحركات كدليل على الحمل.
2. عمل صورة أشعة إكس لهيكل الجنين العظمي.
3. سماع دقات قلب الجنين وعد تلك الدقات باستخدام سماعة الطبيب.
4. اكتشاف وجود الجنين من خلاله تحسسه من خلال جدار البطن.

موعد عمل اختبار الحمل

يمكن للمرأة أن تتأكد من الحمل بإجراء اختبار حمل بعد قرابة أسبوع من انقطاع الدورة.

تعليقات

التنقل السريع