القائمة الرئيسية

الصفحات

فوائد وأضرار الشمس ومن هم أطفال القمر


فوائد وأضرار الشمس ومن هم أطفال القمر

تعتبر الشمس في كثير من الأحيان مصدر من مصادر الإزعاج على الرغم من فوائدها الكثيرة، لكن هل تساءلت يوما، ما الذي سيحدث لو لم نتعرض للشمس؟ وما هي فوائد التعرض للشمس وكذلك ما هي أضرار التعرض للشمس، وهل سمعت عن أن البعض لا يحيا بصورة طبيعية بسبب الشمس وهم من يطلق عليهم أطفال القمر، ومن هم أطفال القمر؟، ولما تم تسميتهم بهذا الاسم؟ كل هذا وأكثر سنعرفه في هذا المقال بإذن الله، فتابعوا معنا.
بداية من المهم أن نعرف بأن الشمس تعد المصدر الرئيسي للطاقة على كوكب الأرض وبدونه لن توجد حياة على الأرض، ولكن ما هو تأثير الشمس علينا وما الذي سيحدث في حال لم نتعرض للشمس؟

فوائد الشمس

تعد الشمس المصدر الرئيسي لتكوين فيتامين د، وعلى العكس من الفيتامينات الأخرى فإن فيتامين د لا يمكن الحصول عليه من الطعام كما هو الحال في باقي الفيتامينات، ولا يحتوي الأكل إلا على كميات بسيطة جدا من فيتامين د يوجد في عدد من الأطعمة مثل أسماك السلمون وصفار البيض ولكنها كميات قليلة جدا لا يمكن الاعتماد عليها أو اعتبارها كمصدر للاحتياجات اليومية من فيتامين د للجسم، وبمجرد وجودك أو سيرك في الشمس فإن فيتامين د يتكون في جسمك بصورة طبيعية.
يلعب فيتامين د دور كبير وهام في امتصاص الكالسيوم في الدم والذي تصبح العظام بدونه في حالة هشة وقابلة للكر، كما أنه يلعب دور هام في صحة الخلايا، ويعمل على تقوية الجهاز المناعي ومحاربة الالتهابات، كما يرتبط فيتامين د بشكل وسيق بعدد من الأمراض الخطيرة جدا مثل سرطان البروستاتا ومرض التصلب المتعدد.

كما يعمل التعرض البسط للشمس على التقليل من ضغط الدم والذي يعمل بدوره على التقليل من حدوث أمراض القلب والشرايين، وكذلك تقليل نسبة حدوث جلطات المخ، ويعمل أخذ الحصة اليومية المطلوبة من فيتامين د قبل سن الثلاثين على التقليل من نسبة حدوث مرض السكر من النوع الأول،

أضرار الشمس

وعلى العكس من التعرض البسيط للشمس فإن التعرض لفترات طويلة للشمس لا يؤثر فقط على الجلد وعلى التسبب في حروق فيه فقط، بل يعمل على إتلافها وعلى جعل المتعرض لها أكثر عرضة للإصابة بسرطانات الجلد، وعلى العكس من إمكانية تقوية المانعة عند التعرض المعتدل والبسيط للشمس والذي يعمل على تقوية جهاز المناعة ومحاربة الالتهابات، فإن التعرض لفترات طويلة يعمل على تثبيط جهاز المناعة وزيادة التعرض للإصابة بأمراض خطيرة،
وعلى الرغم مما ذكرناه بأن التعرض للشمس له فوائد كبيرة وهامة، إلا أن هناك بعض الحالات التي لا يمكن أن تتعرض مطلقا للشمس لا فترات قصيرة ولا طويلة وهذه الحالات يطلق عليها بأطفال الليل فهي لنكمل الحديث ببعض من التفاصيل عن أطفال الليل.

من هم أطفال القمر؟

أطفال القمر أو مجازا أطفال الليل هم بعض الأطفال اللذين لديهم حالة نادرة جدا تقدر بحالة واحدة لكل مليون شخص، تسمى هذه الحالة بـ xeroderma pigmentosum أو اختصار بـ xp وتحدث هذه الحالة نتيجة لخلل جيني، هذا الخلل الجيني يعمل على جعل الجسم أكثر حساسية للضوء، ويثبط مقدرة الجسم من إمكانيته على إصلاح التلف الناتج من التعرض للأشعة فوق البنفسجية والتي تعد الشمس مصدرها الرئيسي،
ولذا فإن مجرد تعرض هؤلاء الأطفال للشمس لدقائق معدودة جدا يتسبب في إحداث حروق بالغة الشدة في أجسامهم، وتزداد نسبة الإصابة بسرطان الجلد في أطفال الليل بما يقارب 200 مرة أكثر من الأشخاص الطبيعيين.
ومن هنا فإن هؤلاء الأطفال (أطفال القمر) يمنع عليهم بتاتا أن يتعرضوا فقط مجرد التعرض للشمس بدون لبس بدل واقية تعمل على حماية أجسامهم وأعينهم بالكامل من الأشعة فوق البنفسجية، كما أنه من الهام بأن تكون الأماكن التي يعيشون أو يجلسون بها مؤهلة بشكل كبير ليناسب إقامتهم، فمن اللازم أن تكون هذه الأماكن ذات زجاج مغلف بطبقات من الحماية لتعمل على حمايتهم من الأشعة فوق البنفسجية، وأن تكون الأنوار المستخدمة معالجة ضد الاشعة فوق البنفسجية أو أنوار لا تحوي على أشعة فوق بنفسجية في الأصل.

بداية المرض وأعراضه

يبدأ المرض وأعراضه بالظهور عند الأطفال الرضع والأطفال الصغيرة، فبمجرد التعرض للشمس لدقائق معدودة جدا تبدأ أعراض حروق الشمس بالظهور عليهم، وبمجرد وصول هؤلاء الأطفال لعامين يبدأ النمش في الظهور على مناطق مختلفة في أجسامهم وخصوصا في الوجه واليدين والمناطق المتعرضة للشمس بصورة مستمرة،

قبل وصول هؤلاء الأطفال لسن عشر سنين فمن المؤكد تكون لديهم عدد من الخلايا السرطانية، ولذا يتم نصح هؤلاء الأطفال من قبل الأطباء بعمل فحص دوري لأجسامهم لكي يتمكنوا من اكتشاف أي تغيير حادث في الخلايا واكتشاف أي خلايا سرطانية بدأت في التكون، ليساعدهم ذلك في بداية محاربة هذه الخلايا السرطانية ومعالجتها في مراحل مبكرة قبل أن تتفاقم.

تعليقات

التنقل السريع