القائمة الرئيسية

الصفحات

التهابات اللثة أسبابها والعلاج منها


التهابات اللثة وجيوب اللثة ونزيف اللثة

تركيب اللثة

1.  اللثة الحرة: وهي الطبقة العلوية من اللثة المحيطة بالسنة ولكنها لا تلتصق بالأسنان تماما، وتتراوح ما بين 2 إلى 3 مللي، ويتواجد هذا الجزء بشكل طبيعي، حيث يخرج إفرازات تحتوي على مواد قاتلة للبكتيريا وتقوم بغسل وتنظيف الأسنان.
2. اللثة الثابتة: والتي تلتصق بالسنة وتمسك بها جيدا.

أسباب التهاب اللثة

1. عدم الاهتمام بتنظيف الأسنان بصفة مستمرة وبطريقة صحيحة؛ لإزالة طبقة الجير، والتي تمتلئ بالبكتيريا التي تقوم بإفراز الأحماض التي تسبب:
- تكسير المعادن المكونة لطبقة المينا مثل الكالسيوم والفوسفور وغيرهم مما يؤدي إلى إضعاف طبقة المينا وتسوس الأسنان.   
-  التهاب اللثة.
وبهذا فإن غسل الأسنان يزيل طبقة الجير ويجنبنا حدوث هذه المشكلات.

2. التدخين، حيث أثبتت الأبحاث أن المدخنين هم أكثر عرضة لالتهاب اللثة سبع أضعاف من غير المدخنين.

3. التوتر المستمر، مما يؤدي إلى إضعاف دور المناعة في الجسم، فتقل قدرة الجسم على مقاومة الالتهابات.

4.  تغير الهرمونات: حيث تتغير الهرمونات في ٣ فترات وهي: فترة البلوغ وفترة الحمل وفترة الحيض مما يؤدي إلى التهاب اللثة، لذا يجب العناية بنظافة الأسنان في هذه الفترات أكثر من الطبيعي لمنع حدوث التهابات اللثة.

5. بعض الامراض المزمنة مثل السكر والسرطان والايدز وأمراض المناعة وغيرهم.

6. ضعف التغذية ونقص فيتامين C وفيتامين G.

7. بعض عمليات الأسنان بمرور الوقت مثل: حشو قديم أو تركيبة أسنان قديمة أو تقويم الأسنان الذي يتميز بسرعة تكون الجير عليه مما يتسبب في حدوث التهاب اللثة.    

مراحل التهاب اللثة

المرحلة الأولى: ويتميز فيها جزء اللثة العلوي (اللثة الحرة) بوجود احمرار وتضخم بسيط فيه، ويتراوح عمق الجيب في هذه المرحلة من (3-5 ml).

المرحلة الثانية: تتميز هذه المرحلة بالحساسية الشديدة للثة حيث تصل فيها الالتهابات إلى اللثة الثابتة (الجزء السفلي من اللثة)، فتتسبب البكتيريا في تآكلها وتآكل أربطة السنة المسئولة عن تثبيتها في العظم، ويتراوح عمق الجيب في هذه المرحلة من (7-5 ml)، أي أنه يصبح كبيرا جدا، مما يؤدي إلى امتلاء هذا الجيب ببقايا الطعام والبكتيريا التي تكون الجير والتي تسبب الرائحة الكريهة للأسنان، وتنتهي بانحسار وتراجع اللثة

المرحلة الثالثة: تصل فيها البكتيريا إلى العظم، وتتسبب في تآكله حتى تصل إلى نهاية جذر السنة وتسبب التهاب العصب، والذي يحتاج إلى حشو عصب على الفور للتخلص من الألم الشديد، ولكن في حالة عدم استجابة المريض لهذا الألم والذهاب لطبيب الأسنان، فسيتسبب ذلك في فقدان السنة نهائيا.
يتراوح عمق جيب اللثة في هذه المرحلة من (8-9 ml).

علاج التهاب اللثة

ينقسم العلاج إلى:
جزء يخص المريض: وهو أن تغسل اسنانك كل يوم صباحا ومساء، وأن تستخدم خيط الأسنان للتنظيف ما بين الاسنان، وأن تستخدم غسول الفم وتزور طبيب الاسنان كل ٣ أو ٦ أشهر لكي تطمئن على أسنانك.

جزء يخص طبيب الأسنان وهو:
1. تنظيف جيوب اللثة من بقايا الطعام والبكتيريا الموجودة بداخلها باستخدام مطهر لقتل البكتيريا والقضاء عليها تماما مع إضافة مضاد حيوي موضعي بداخل الجيب، مما يؤدي إلى عودة اللثة لحالتها الطبيعية.
2. تنعيم الجذر الذي عادة ما يصاب بالخشونة نتيجة تراكم الجير عليه، وذلك للسماح للثة بالنمو وملئ الفراغات وتغطية الجزء العاري من الجذر.


عملية تنظيف جيوب اللثة بسيطة جداً وغير مكلفة ولا تحتاج إلى التخدير لأنها غير مؤلمة، وللحصول على أفضل نتيجة ينبغي الذهاب لطبيب أسنان متخصص أمراض لثة، كما يجب التنويه على أنه لا يوجد ما يسمى (حشو للثة).

تعليقات

التنقل السريع