القائمة الرئيسية

الصفحات





سرطان المبيض

يعد المبيض جزء من أجزاء الجهاز التناسلي في المرأة، وهو مبيضان وليس مبيض واحد، ويوجد كل مبيض على أحد جانبي الرحم. 

شكل وحجم المبيض

شكل المبيض بيضاوي وحجمه يختلف على حسب السن، لكن في العموم يكون حجمه ما يقارب 5 * 3 * 1 سنتيميتر، وبعد انقطاع الدورة الشهرية يحصل للمبيض ضمور ويصغر عن هذا الحجم.

عدد البويضات في المبيض

عندما تولد البنت فإن المبيض الواحد يحتوي بداخله ما يقارب من 1 الي 2 مليون بويضة، لكن عند البلوغ يقل هذا العدد ليبلغ حوالي 300 بويضة.

تخرج شهريا بويضة من أحد المبيضين بالتناوب بينهما، أي بافتراض أن في هذا الشهر يخرج من المبيض اليمين بويضة فأنه في الشهر التالي يقوم المبيض الشمال بإخراج بويضة ثم تتكرر العملية شهريا بالتناوب بين المبيضين. 
عندما تخرج البويضة من المبيض فبمجرد خروجها منه تلتقطها قناة فالوب ومن ثم توصلها للرحم، إذا حصل تخصيب يتكون جنين ويبدأ الحمل اما إذا لم يحصل تخصيب فستفقد البويضة وتخرج مع الدورة الشهرية

سرطان المبيض

للأسف فان المبيض مثل باقي الأعضاء وكأي عضو في الجسم فإنه معرض أن خلاياه قد يحدث بها أي خلل وتبدأ تتكاثر بشكل خارج عن السيطرة لتتحول الي خلايا سرطانية قادرة على أن تكون أورام وتنتشر من المبيض لباقي أعضاء الجسم مثل الأمعاء والمثانة والغدد اللمفاوية والرئة والكبد ،وللأسف لا يصاحب ظهور سرطان المبيض أي أعراض مميزة أو واضحة.

أعراض سرطان المبيض

تعتبر أعراض سرطان المبيض غامضة وليست محددة، فهي تشبه أعراض المشاكل الأخرى في الجهاز الهضمي، فقد تظهر كألم في البطن أو الحوض، أو كانتفاخات أو غازات أو احساس بالامتلاء والشبع بسرعة مع تناول كميات صغيرة جداً من الطعام، أوكعسر هضم، أو ميل للقيئ، أو كإمساك او إسهال أو كزيادة في عدد مرات التبول أو الإحساس المستمر بالرغبة في التبول، أو كتعب وإرهاق وفقد في الوزن، وفي المراحل المتقدمة من المرض من المكن أن يشعر المريض بكتلة في الحوض أو البطن

لا تعني كل هذه الاعراض الإصابة بسرطان المبيض لكن من الضروري مراعاة الجسم البشري ومراعاة الإنثى لأي أعراض مماثلة، وألا تتجاهل أبداً إحساسها بوجود أي أمر غير طبيعي وغير مستجيب للعلاج التقليدي وأن من اللازم عليها أن تذهب إلي طبيب مختص في كل هذه الأحوال. 

أسباب سرطان المبيض وبعض المخاطر التي تساهم في الإصابة به

- مثل معظم أنواع السرطانات الأخرى فإن السبب المباشر لسرطان المبيض مجهول، إلا أن هناك بعض العوامل التي من الممكن أن تزيد أو تقلل من احتمالية الإصابة، حتى هذه العوامل لا نعرف لما تزيد أو تقلل من احتمالية الإصابة بشكل مؤكد.

- خطر الاصابة بسرطان المبيض يزيد مع التقدم في السن فإن أكثر من نصف الحالات التي يتم تشخيصها تكون في سن أكبر من 65 عام ونادرا ما تظهر حالات قبل سن الأربعين.

- خطر الاصابة أيضا يزيد في حالات السمنة، ويقل في حالات تعاطي حبوب منع الحمل وعمليات استئصال الرحم وربط قنوات فالوب كوسيلة لمنع الحمل.

- عدد مرات التبويض: أثبتت دراسات وجود علاقة بين احتمالية الإصابة بسرطان المبيض وعدد مرات التبويض وهي عدد المرات التي خرجت فيها بويضات من المبيض على مدار حياة الأنثى، وأوضحت الدراسات أنه كلما زاد عدد مرات التبويض كل ما زادت احتمالية الإصابة بسرطان المبيض، بمعنى أن احتمالية الإصابة تزيد في الاناث التي بدأت عندهم الدورة الشهرية في وقت مبكر أو وصلوا لسن انقطاع الطمث متأخر أو أي سيدة لم تتعرض للحمل أو الرضاعة الطبيعية والتي في اثنائهم تتوقف عملية التبويض.

- أيضا ما يقارب من 15 الي 20 في المئة من الحالات المصابة تظهر عندهم عوامل وراثية، أي وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان المبيض أو أنواع سرطانات أخرى مثل سرطان الثدي، والرحم، والقولون، أو طفرات في بعض الجينات، أي أنه إذا وجد في عائلتك من ناحية الأب او الأم حالات إصابة بسرطان الثدي أو المبيض فعليك أن تتوجهي للطبيب المختص لمعرفة نسب تعرضك للإصابة وعلى أساس هذه النسبة يتم تقدير القرارات أو المتطلبات التي تحسن من احتمالية تجنب او تقليل مخاطر الإصابة بهذا السرطان.

تشخيص سرطان المبيض

 للوصول للتشخيص الصحيح يتم اجراء بعض الفحوصات مثل: 

أشعة الموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية للتأكد من وجود كتلة في المنطقة وتحديد مكانها، لكن لا نستطيع معرفة نوع الخلايا أو التأكد من كونها خلايا سرطانية أم أنها ليست خلايا سرطانية. 

تحاليل عينات من الدم لفحص مستوى مواد تسمى دلالات الأورام والتي من الممكن أن تساعد في تأكيد أو نفي التشخيص.

أيضا منظار البطن ومنظار القولون من الممكن أن يحددوا أماكن انتشار الخلايا السرطانية خارج المبيض 

إلا أن السبيل الوحيد لتأكيد الإصابة ووجود خلايا سرطانية وتحديد نوعها أيضا هو استئصال الورم عن طريق الجراحة واأخدة عينة منه لفحصها

علاج سرطان المبيض

العلاج يتم تحديده بواسطة الطبيب المتخصص تبعا لعدد من العوامل مثل نوع السرطان ومدى انتشاره والحالة الصحية العامة للمريض.

 واحدة من كل خمسة وسبعين أنثى في العالم تصاب بسرطان المبيض في مرحلة ما من حياتها أرشدوهم إلي معرفة طرق الوقاية من هذا الخطر.

تعليقات

التنقل السريع