القائمة الرئيسية

الصفحات

التهاب ونزيف اللثة



نزيف والتهاب اللثة


يعتبر نزيف اللثة أحد علامات مرض التهاب اللثة "Gingivitis" الشائع بين الناس، وهو عبارة عن تهيج واحمرار في اللثة ويصحبه تورم وتتراوح أعراضه بين الاحمرار البسيط والألم الحاد الذي يمتد الى الأسنان
. حيث يتغير لونها من اللون الوردي للون الأحمر الداكن مع الشعور بطعم غريب عند تناول الطعام في الفم وبالتالي ظهور رائحة كريهة في الفم.

وفيما يلي سوف نتناول ما هي أسباب التهاب اللثة وطرق الوقاية منه فتابعوا معنا.

أسباب التهاب اللثة

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي الي نزيف اللثة ويمكن تلخيصها كما يلي:

1.  تجمع بقايا الاكل على الاسنان 
وذلك نتيجة لعدم تنظيف الأسنان بالشكل السليم، حيث تتكون طبقة من بقايا الأكل تدعى " البلاك"، تشكل بيئة ملائمة لتكاثر البكتيريا التي تعيش على هذه البقايا، مخلفة وراءها مواد كيميائية حمضية (Acidic) تسبب العديد من المشاكل كالتهاب باللثة ونزيفها.

ومن الممكن أن تزيد حدة تفاعل اللثة مع البلاك في حالات معينة مثل نقص التغذية، الحمل والولادة واستخدام بعض أنواع الأدوية.

2. الاصابة ببعض الأمراض 
وهناك أسباب أخرى ليس لها علاقة بتجمع طبقة البلاك على الأسنان، كأن يكون التهاب اللثة والنزيف المصاحب له عرض جانبي لبعض الأمراض مثل سرطان الدم أو استخدام بعض الادوية كأدوية القلب ومضادات الاكتئاب.

3. الوراثة  
الوراثة أيضاً تلعب دوراً في الاستعداد للإصابة بالتهاب اللثة ونزيفها.

4. استخدام معظم الأدوية المستخدمة للصرع وارتفاع ضغط الدم 

5.  نقص فيتامين

6.  تقدم العمر - تغيرات هرمونية اثناء فتره الحمل 

7.  التدخين


بعض طرق الوقاية من المرض


إليك بعض الخطوات التي من شأنها أن تحميك من الإصابة بنزيف اللثة:

- تجنب المأكولات العالية بالكربوهيدرات والسكريات حيث تشكل الغذاء الرئيسي للبكتيريا التي تنمو داخل الفم.

- تناول الأغذية الغنية بالألياف وفيتامين C حيث أن الالياف تقوي اربطة اللثة وتدعمها، ويقي فيتامين C من ضعف أنسجة اللثة.

- تجنب التدخين لأن السجائر تحتوي على العديد من المواد الضارة التي تساعد على نمو البكتيريا اللاهوائية وتضر بقدرة اللثة على التجدد أو التعافي الذاتي.



تعليقات

التنقل السريع